منتدى هوانا هواكم

منتدى هوانا هواكم

اهداء لكل من يريد ان يبوح بخواطره فهوانا ...هواكم


    كيف نحن والحياه؟؟

    شاطر

    الدايم
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد الرسائل : 109
    تاريخ التسجيل : 29/12/2008

    كيف نحن والحياه؟؟

    مُساهمة من طرف الدايم في الإثنين 9 فبراير - 8:18


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هناك موضوع احب ان اتكلم فيه الا وهو الحياه والخوف والفشل وهل اى منهم قد يؤدى للاخر ومتى نهرب من اى منهم وكيفية الهروب وماذا ان استسلمنا لاى منهم ما هو مصيرنا وهل ستقتنع بنفسك بعدها ؟؟
    وان تكلمت ساتكلم كلاما دينيا يعقبه كلاما ادبيا لعلى اخاطب جميع الانفس والشخصيات واستطيع ان اوصل هذه الكلمات الى الاعماق لعلها تنزع ما به من خوف او فشل اريد ان انجح اولا فى استفزاز مكنونات نفسى اولا وعندما استطيع ذلك ستكون بداية التغيير فكن انت التغيير الذى تريده وابدأ بنفسك تستقم الحياه وما هى الا لحظات ويستقم الكون ( ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس ) لعلى استطيع ولن استطيع الا بكم فتعالوا نبدأ بخطى ثابته فى مواجهة الخوف والفشل ولعبهما بمسير الحياه .

    قال احدي العارفين : ان مفزعات الحياة عند الانسان..الخوف والغم والهم والضر وزوال النعمة..



    قال عجبت لمن خاف ولم يفزع الى قول الله سبحانه وتعالى : حسبنا الله ونعم الوكيل.
    فقد سمعت الله بعدها يقول : (فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء)

    وعجبت لمن ابتلى بالضر ولم يفزع الى قول الله سبحانه وتعالى : (إنى مسنى الضر وانت ارحم الراحمين)
    فقد سمعت الله بعدها يقول : (فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر).

    وعجبت لمن ابتلى بالغم كيف لم يفزع الى قول الله تعالى : (لا إله إلا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين)
    فقد سمعت الله بعدها يقول : (فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين). )

    وعجبت لمن أضير..ولم يفزع لقول الله سبحانه وتعالى : (وأفوض أمرى الى الله إن الله بصير بالعباد)..
    فقد سمعت الله بعدها يقول : (فوقاه الله سيئات ما مكروا).

    لن ادعوكم انتم فقط بل ادعو نفسى ان ننهج سبلهم وان نقول قولهم لعل الحال يتبدل ولعل نور وبصيرة العمل والايمان تخرج من طيات الزمن تنور ما بقى من حياتنا . وتعالو ننظر الى الحياه كيف خرجنا اليها :
    نخرج للحياة بصرخة ألم
    تصرع سكون اللحظة
    تمزق صمت الأركان
    نعلن فيها الانسلاخ من محيط الدفء والأمان
    نوقع حضورنا للحياة بصوت من أعماقنا
    يحتوي كل هواجسنا
    يحتوي كل وجودنا
    نستقبل الحياة بنحيب مخنوق
    ودموع مكتومة خائفة
    تستعصي الظهور
    على الرغم أننا وليدي اللحظة
    لم نمشي بعد دروبنا
    ما زلنا كما نحن ونحتاج لحضانة الشهور والسنين
    لكنها الفطرة تعلن عن تنبؤاتها
    وتستشعر الألم القادم
    الخوف ..
    حقيقة فطرية
    درع يقي صعقة المفاجأة
    يقي سياط أزمنة الألم
    البكاء القادم إلينا من لحظة ولادة
    اعتراف بأبجدية الخوف
    حقيقة إحساسنا بأننا للتو قد بدأنا السير
    في
    دروب الحياة والمجهول
    و
    يبدأ الصراع ما بين الفطرة والحدث
    ما بين
    البداية والنهاية
    إنه صراع للبقاء
    يبدأ بلحظة إعلان البكاء
    ولا ينتهي إلا
    بتوقيع الحياة صك الانتهاء
    الحياة صراع متلون الوجوه
    وجوه ..
    تتزاحم للحضور وإثبات الذات
    تأتي بدون استدعاء
    تستبسل بعناد فاجر للديمومة
    تستعذب خوفنا المتأهب
    الرابض في زوايا النفس
    تستجدي ضعفنا الذي يصارع لموازنة القوى
    وتقاتل بعند لئيم للبقاء
    إنها وجوه سافرة بلا حياء
    الحياة !!
    هذه الحرباء التي تتفنن بخداعنا
    وتستعذب العبث بوجودنا
    وتستطيب لعبة استفزاز الخوف لدينا
    تعلم هي أسلحتنا
    تستفز ذلك الخوف
    كي ينمو ويكبر ويصبح متساوياً لقدراتها
    هي على يقين
    أنه المضاد الحيوي الفطري لتقلباتها
    هو الند لها ولأهوائها
    الذي لا طعم لها بدونه
    توأمها ..هو تناقضها
    العشق بينهما أزلي .. أبدي
    غالبا ما يكون الخوف هو المسؤول عن إبقائنا في الظل، فهو يوسوس لنا أننا لن نستطيع تحقيق أحلامنا، يخبرنا أن نبقى صامتين، ويكبح جماح رغباتنا في التعبير عن أنفسنا بحرية و دون خجل.

    للخوف قوه غير محدودة في جعلنا نتجمد في أماكننا ويحدد فرص نجاحنا في ما نحاول أن ننجز.. الخوف باختصار يجعلنا نسلك حياة صغيرة ولا تمت بصلة لما نحلم به.

    قد تكون الأشياء التي نخاف منها مختلفة، لكن ردة أفعالنا تجاه الخوف عادة ما تكون متشابهة عند جميع البشر. فعند الخوف تتعرق اليدين، ويجف الحلق، ونكون على استعداد لعمل أي شئ أو تقديم أي تضحية لمجرد الهرب. حاول التفكير كم مرة أهدرت فرصة أو تجنبت علاقة لمجرد انك كنت خائفة من الاستمرار أو المغامرة.

    لن اقول غير يجب ان نتعلم الاسترخاء ، ان نتعلم المواجهة يجب ان نواجه مخوافنا وان نستفي منها وان نحاول وان لم نحاول سوف نصل للاسم الثالث من الموضوع الا وهو الفشل ودعونى اقول لا تخف من الفشل فانت تستطيع ان تحوّل الفشل الى نجاح فالكثيرون غيرك فعلوها هل فشلت في تحقيق شيء مهم في حياتك ؟؟

    هل مررت في حياتك بمعانة وحزن واحباطات ؟

    هل تعبت من كثرة الفشل والأحباطات حتى وصلت الى عقلك واعماقك وجسمك وصحتك
    ؟

    هل هذا الفشل جعلك تخاف من أتخاذ خطوة عملية تجعلك تسهم في بناء حضارة
    بلادك؟

    هل نسيت احلامك ؟


    إن الفشل في تحقيق ماتريد أمر طبيعي في العالم الذي نعيش فيه .

    وليس الفشل هو الذي يجعل منا فاشلين لكن إذا توقفنا عن المحاولات وقبلنا
    هذا الفشل نكون فاشلين.

    لماذا بعض الناس يفشل باستمرار ؟

    لأنهم الفوا بعض الكلمات المحبطة مثل:

    هذا مستحيل - صعب - لا أقدر - هل فعلها أحد قبلنا - تعبت من كثرة
    الإحباطات والفشل الذي مررت به.

    ليس المهم ماحدث لك في الماضي ولكن ماذا ستفعل الأن هو الذي سيصنع الفرق
    في حياتك .

    وحتى تتغير الأمور يجب أن اتغير أنا وليس الأخرين .

    لاترض أن تعيش على هامش الحياة وكأنه لاوزن لك ولا قيمة .

    إنه من المستحيل أن تغير اسمك . . . وقد يكون صعبا ان تغير يومك .

    ولكن بالتعليم من فشلك في الماضي وأخطاؤك كل شيء ممكن غداً - بإذن الله -

    لأن قدرتك غير محدودة على الأطلاق . غير محدودة ..بشكل غير طبيعي

    لو اردت ان تكون ناجح أعطي فوق طاقتك فقط 1% عندها تشعر بانك تعطي وتحقق نجاح حقيقي

    أفعال صغيرة تقودك الى نجاحات كبيرة .

    طموحاتنا بالحياة تحدثها افعال صغيرة

    وان كانت نظرتك المبدئية هي فشل أعتبرها تجربة تعلمت منها وأستفدت منها لأن كل شيء خلقه الله تعالى بسبب

    وماحدث لك حدث بسبب ربما كان يهيئك لأمر ما .

    أنت في يديك تكون أو لا تكون .

    بعض الناس يمشي بالحياة وفشله يضعه أمامه .

    وبعض الناس يمشي بالحياة وتجاربه السابقة يتركها ورائه يترك هذا الماضي
    مع مأسيه واحباطاته وينطلق من جديد .

    فحدد من اي الفريقين أنت ؟.

    حكمة تقول "أذهب خلف حلمك مع رغبة جادة وعزم وتصميم فاما أن تنجح واما أن تتعلم وتكبر"

    ربما ما يراه الناس منك هو فشل هو بالحقيقة خطوة نحو نجاحك الأكيد

    لذالك اريدك ان تصعد . . . فوق فشلك .

    صدقني لو شغلت فكرك بالنجاح ستنجح باذن الله ولو شغلت فكرك بالفشل ستفشل

    دعني اخبرك عن شخص عاش معنا على هذا الكوكب ؛؛؛؛؛؛؛

    شخص فشل بالتجارة وعمره 24 سنة . . وفشل مرة اخرة بالتجارة ايضا وخسر كل
    امواله وعمره 31سنة

    ثم حاول مرة ثانية وعمره 34 سنة وفشـــــــــــل واصيب بأنهيار عصبي
    وهوعنده 36 سنة .

    ثم اتجه الى المجال السياسي

    ففشل بالأنتخابات بدخول الكونجريس كعضو فيها وعمره 38 سنة ثم فشل مرة
    ثانية ان يدخل الكونجرس

    وعمره 40 سنة وفشل مرة ثالثة وعمره 42 سنة ثم فشل مرة رابعة وعمره 46
    سنة ثم فشل مرة

    خامسة وعمره 48 سنة ثم فشل أن يكون نائب لرئيس وعمره 50

    ثم أختير رئيس للولايات المتحدة الأمريكيا وعمره 52 سنة

    هذا الشخص هو أبراهيم لينكنن الملقب بمحرر العبيد

    هل تعرفه ؟ كتبه التاريخ لنا .

    فاهلا بالفشل ان كان سيتركني اتحرك لأحقق ما اريد.

    تعالوا نقول معا اهلا بالحياه بدون مخاوف بدون الم بدون استسلام بدون اى شئ يكدر صفو بالنا تعلو نقبل عليها فما خلقنا الا من اجل عبادة ربنا اولا ( وما خلقنا الجن والانس الا ليعبدون ) صدق الله العظيم ومن اجلها ثانيا ( واذا قال ربك للملائكه انى جاعل فى ارض خليفه ....) صدق الله العظيم فكيف نعبد بدون حياه فكيف نكون خلفاء بدون حياه فكيف نعمر بدون حياه فكيف ؟؟؟ كيف نضيعها فكيف ندمرها هى نحن ونحن هى اذا طابت طبنا واذا ساءت سوءنا. ( ولكن اخوتى الاعزاء يجب ان نعلم ان اخرتنا هى ميعادنا وان دارنا هى الجنان ولن نرضى باقل منها ففيها النعيم المقيم كلامى لا يعنى ان نهتم بالحياه وان نترك اخرتنا ولكن نعمل لاخرتنا فى حياتنا ) فهيا بنا نبدأ من جديد ......


    avatar
    ريما
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    انثى عدد الرسائل : 1067
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 03/11/2008

    رد: كيف نحن والحياه؟؟

    مُساهمة من طرف ريما في الثلاثاء 17 مارس - 10:49



    _________________






      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 16 نوفمبر - 15:52